التخطي إلى المحتوى

نستعرض لكم تفاصيل ومفاجآت الحلقة 48 الثامنة والأربعين من مسلسل قيامة عثمان، سنتحدث في السطور التالية هل حانت نهاية بايخوجا وهل يسقط شهداء آخرون، وعن كيفية خروج عثمان من فخ نيكولا، وهل يكتشف عثمان خيانة دوندار، ظهر عثمان والمحاربين محاصرين من طرف نيكولا وجنوده، وبعدها اصابة بايخوجا التي ستؤدى إلى استشهاده، حيث أن بايخوجا لن يتمكن من النجاة بسبب تعرضه لهذه الإصابة، لأن التركيز قد انصب في الحلقة السابقة من خروجه وراء الملثم مع السيد عثمان وحديثه مع عمه عثمان.

وكذلك مشاهد توديع بايخوجا لأنه لينا أثناء خروجه مع أبيه صافي في الطريق إلى المعركة، بالإضافة إلى كلام صافجي وعثمان عنه وهو يتدرب مع المحاربين، والشئ الآخر هو الحلم الذي رآه وأن العصفور يخرج من فمه يعني خروج روحه من جسده، كل هذه الدلائل تؤكد نهاية بايخوجا وأنه كان بطل شجاع داعم للحق منذ ظهوره دون تردد، إضافة إلى تأكيد استشهاده في هذه المعركة من الناحية التاريخية فهي معركة تل الأرمن، وعثمان قالها بنفسه في الحلقة القادمة وأنهم سيوقعون بنيكولا في منطة أرميني، وبالتالي نهاية بايخوجا والكثير من المحاربين الآخرين لعثمان.

والسبب وراء سقوط بايخوجا والمحاربين هو الخائن دوندار، الذي يبدو أنه عاجز عن استخدام عقله ولا يفكر لأنه لا يستطيع تقديم شئ للقبيلة وحمايتها في المقابل يرغب في الحصول على السيادة، ولكن لو قدمت مال خاتون الخاتم الذي وجدته لعثمان، لكن اكتشف الحقيقة وعرف بأن دوندار هو الخائن الحقيقي الذي تكلم عنه ادريس، وفي نفس الوقت لن يقع في فخ نيكولا، بل هو من سيوقع نيكولا في الفخ ويقضي عليه، ولكن مال خاتون تصرفت بنفسها وترغب في الوصول بنفسها للخائن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *