التخطي إلى المحتوى

نتابع معكم أهم التفاصيل والأحداث المتوقعة في الحلقة 44 من مسلسل قيامة المؤسس عثمان، وقد شاهدنا من خلال الحلقات الماضية بأن المخرج يلمح إلى موت بامسي قريبا، وفي الأحداث السابقة رأينا بيتروس يدبر مكيدة لقتل بامسي بالسم من أجل الحصول على أمانات أرطغرل وهي المعلومات التي طلبها منهم البابا، وقد أعطاهم البابا مهلة من أجل الحصول على أمانات أرطغرل، وقد أوشكت المهلة على الانتهاء، وقد أمر بيتروس صانع الفخار بان يذهب إلى بامسي ويخبره بأن يمتلك علاجا شافيا ليده، لكن هذا العلاج يحتوى على سم لكي يتخلصوا من بامسي ويسرقوا الأمانات.

عثمان حـ 44 : موت بامسي بـ السم

ذهب بالفعل صانع الفخار إلى بامسي وتظاهر بأنه متفاجئ من علة بامسي، وذلك لخداعه وليعرض عليه علاجا شافيا، لكنه في الحقيقة سم قاتل ولم يكتمل الحوار بين صانع الفخار وبامسي وانشغلوا في ازالة رايات القبيلة القديمة وتبديلها بالجديدة، فهل يستطيع صانع الفخار اكمال مهمته بقتل بامسي بالسم، توجد العديد من الاحتمالات التي تؤدى الي فشل هذه المهمة، أولا جيركوتاي الذي يرافق بامسي دائما ومتواجد بجانبه، حيث تكون له دائما ردود أفعال غير متوقعة، وقد يكون سببا في افساد محاول قتل بامسي بالسم، الاحتمال الثاني قد يتراجع صانع الفخار أو بيتروس عن قتل بامسي في حالة علموا أن الامانات ليست معه.

الاحتمال الثالث قد يجد بيتروس فرصة ومكيدة أفضل للحصول على الأمانات، كل هذه سيناريوهات تتسبب في فشل محاولة قتل بامسي، ومن الصعب على المخرج أن يجعل موت بامسي بهذه الطريقة والسهولة لأن امنيته الأخيرة هي الاستشاهد في أرض المعركة، حيث لا يرغب الجميع في موت بامسي، ولا توجد معلومات تاريخية مؤكدة عن كيفية موت بامسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *